صلة الرحم والصفح الجميل

صلة الرحم والصفح الجميل

  • من صام عن الطعام والشراب فصومه عادة .. ومن أقام صلاته وآتى زكاته و وصل رحمه وصفح الصفح الجميل وأفطر عن الحلال من الطعام فصومه عبادة .

     

    أن من أخطر شيئ عند الإنسان المسلم هو قاطع الرحم .. قاطع ليسَ فقط عن الأقارب والخلاًن , بل وحتى على الأصدقاء والجيران ..

     

    أتحب يا عبد الله أن تغضب ربك الرحمن .. الذي أوصاك بالأرحام .. القائل في كتابه القرآن: (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً )) (النساء:1)

     

    أتحب يا عبد الله أن ترغب عن سنة محمد الأمين .. المبعوث رحمة للعالمين .. القائل عن عائشة ام المؤمنين فيما رواه الصحيحين: ((الرحم معلقة بالعرش تقول : من وصلني وصله الله، ومن قطعني قطعه الله )) .

     

    أنسيت يا عبد الله أنك من تراب .. أم تناسيت أن لك رب وحساب .. أم أنك لا تبالي أن هنالك عذاب .. بخطأك على صاحب لك من الأصحاب .. أو بجهل منك وعدم زيارتك لأعز الأحباب ..

     

    ما الذي يمنعك بأن تصل رحمك؟

    انتبه: لا تقل .. تقليد لوالديك الكرام .. ولا تقل نيتك التي ليست على ما يرام .. التي ان كانت سليمة فهي مفتاح إلى طريق السعادة الأبدية .. ولا تجعل الدنيا تشغلك عن زيارتهم .. فما الدنيا سوى نهاية الآمال .. ومحط الرحال .

     

    راجع نفسك .. وتغلب على كابوس الوهم والجهل الذي بداخلك .. وبادر أنت بالزيارة اليهم .. والسلام عليهم .. وانزع الغل والحقد والكراهية من قلبك .. وانسَ مامضى بينكم من خلاف .. فأنما نحن في رمضان .. في أيام فضيلة .. خصها الله تعالى لنا .. لنحب بعضنا .. ونزور بعضنا .. ونترك كل خلافاتنا ومشكلاتنا خلف ظهورنا .. لذا: ينبغي علينا أن نصل رحمنا ونصل قاطعنا , فخيرنا من يبدأ بالسلام والقاء التحية والصفح الجميل .. هكذا هي اخلاق النبوة .. هي اخلاق نبينا محمد .. خير نبي اصطفاه الله .. والى هداية العالمين أرسله .. ليظهر هذا الدين .. على الناس أجمعين .. ولو كره الكافرون .

     

    عبد الله انتبه: لو أنك قطعت رحمك .. أغضبت والديك .. خاصمت صديقك .. أو حملت من غل وحقد في قلبك على أخيك .. فسيأتي يوم وتنقلب الموازين عليك .. بمعنى: سيأتي ابنك ويقلدك وربما يبدأ بك .. يخاصمك .. لأنه كما تدين تدان .

     

    لا اريد أن أطيل عليكم أحبتي .. ولكن قاطع الرحم ,, والمتخاصم مع صديقه ,, والمغضب والديه لماذا يصوم؟ ,, هل الامتناع عن الطعام والشراب صيام؟ .. غاية الصوم هي التقوى .. فقد قال تعالى في عزيز كتابه: يا أبها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون . يجب أن نتقِ الله في أنفسنا .. نتقِ الله في رحمنا .. جيراننا .. أصدقائنا .. نتقِ الله في صيامنا ولاننظر للمحرمات .

     

    أحبتي في الله: انهي كلامي بأحاديث نبوية شريفة للمصطفى الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم .. حيث قال صلوات الله وسلامه عليه:

    (( من سره أن يمد له في عمره ويوسع له في رزقه ويدفع عنه ميتة السوء فليتق الله وليصل رحمه)) ..

     

    نعم من يصل رحمه يمد الله في عمره ويرزقه من نعيمه .. كان وما زال والدي الحبيب أطال الله بعمره يقول لي: زور أختك , الله بطول بعمرك .

    وقال عليه الصلاة والسلام فيما رواه البخاري ومسلم: (( لا يدخل الجنة قاطع ))

     

    نسأل الله رب العالمين , خالق السموات والأرضين ,أن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه وأن يجعلنا من واصلي الأرحام ويبعد عنا القطع والفسوق والعصيان وأن يحببنا مع بعضنا البعض انه على كل شيئ قدير .

     

    بقلم: وائل الأسعد

     
  •  

التعليقات


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل